الترجمة - 17
تسجيل الدخول
مكتبتي
0

لا توجد منتجات في سلة المشتريات.

رحلتي إلى الوعي

.

.

.

.

.

.

لقد أمضيت معظم حياتي أحكم على نفسي لكوني غير طبيعية وفي نفس الوقت أكون نفسي ببغاضة
لقد جئت من عائلة ليبرالية للغاية، نشأت في جنوب كاليفورنيا، مما جعلني مستعدة لاتخاذ أي خيار أريده حقًا. لم يكن هنالك الكثير من القيود المفروضة علي، كان علي فقط أن أعرف ما الذي أريده.

صراع

لقد بدأت في تيسير آكسس كونشيسنوس في سن 19 لأنه حرفيًا لم أشعر بأي شيء آخر على ما يرام. في سن المراهقة كنت أعاني من الاكتئاب الشديد، ناهيك عن الغضب. كنت ممتلئة بما اعتقدت أنه كراهية وذُعر اجتماعي لدرجة أنني قضيت معظم وقتي وحدي، وعانيت كثيرًا. إلتفتُ إلى المخدرات مثل أي مُستكشفة لذاتها، حساسة للغاية، وغريبة الأطوار.

مُنقذ

أصبحت الطبيعة منقذي وأفضل صديق ومعلم واختفيت في الطبيعة والمخدرات للهروب من العالم. كان ذلك ممتعًا حتى لم يعد الأمر كذلك وبدأت المخدرات تجعلني أسوأ بدلاً من أن أنفتح.

مُساعدة

طوال الوقت، كان زوج أمي يطور ما سيطلق عليه قريبًا آكسس كونشيوسنس®. في البداية اعتقدت أنه كان غريبًا للغاية ولم أرغب في القيام بالأشياء التي كان والدي يحبها، ولكن بعد أن مررت بأوقات عصيبة للغاية، لجأت إلى جاري طلبًا للمساعدة.
بدأت شيئًا فشيئًا في استخدام عمليات الآكسس وسرعان ما كنت سعيدة بالفعل. سعيدة بطريقة لم أدرك أنها ممكنة. نظرًا لأنني دراسة في الحِدّية انتقلت إلى آكسس بالكامل. لقد تركت مدرسة الفنون وبدأت في رؤية ما يمكنني خلقه باستخدام آكسس. كانوا جميع أصدقائي منزعجين جدًا مني، ودوما أدفع بالآكسس إليهم (لقد تعلمت في السن المتقدم الحكيم أن أعرض فقط للذين يسألون) ولكن في ذلك الوقت كنت متأكدة من أن الجميع يريدون التغيير الذي يمكن للاكسس خلقه.

شرعت في تلك السنوات الماضية في ما لم أكن أعرفه تمامًا، ومع ذلك كنت أعلم أنني يجب أن أذهب. كانت لدي رغبة كبيرة في تغيير العالم، ليس بطريقة مثالية ولكن بدافع اليأس. أفضّل عدم العيش ما لم يتغير العالم. لقد شعرت لأول مرة بالتغيير الحقيقي من خلال أدوات الآكسس وجاء ذلك من أعماق نفسي ولم أستطع الاستسلام. بدأت رحلتي لتغيير العالم بتغييري.

لقد وجدت أنه من خلال تغيير وجهات نظري وتغيير أحكامي وواقعي حول شيء ما، يمكن لأي شيء أن يتحول و سيتحول. تعلمت أنه من خلال تجسيد التغيير في كل جزيء، كل الطاقة تتغير.

بدأت شيئًا فشيئًا في استخدام عمليات الآكسس وسرعان ما كنت سعيدة بالفعل. سعيدة بطريقة لم أدرك أنها ممكنة. نظرًا لأنني دراسة في الحِدّية انتقلت إلى آكسس بالكامل. لقد تركت مدرسة الفنون وبدأت في رؤية ما يمكنني خلقه باستخدام آكسس. كانوا جميع أصدقائي منزعجين جدًا مني، ودوما أدفع بالآكسس إليهم (لقد تعلمت في السن المتقدم الحكيم أن أعرض فقط للذين يسألون) ولكن في ذلك الوقت كنت متأكدة من أن الجميع يريدون التغيير الذي يمكن للاكسس خلقه.

شرعت في تلك السنوات الماضية في ما لم أكن أعرفه تمامًا، ومع ذلك كنت أعلم أنني يجب أن أذهب. كانت لدي رغبة كبيرة في تغيير العالم، ليس بطريقة مثالية ولكن بدافع اليأس. أفضّل عدم العيش ما لم يتغير العالم. لقد شعرت لأول مرة بالتغيير الحقيقي من خلال أدوات الآكسس وجاء ذلك من أعماق نفسي ولم أستطع الاستسلام. بدأت رحلتي لتغيير العالم بتغييري.

لقد وجدت أنه من خلال تغيير وجهات نظري وتغيير أحكامي وواقعي حول شيء ما، يمكن لأي شيء أن يتحول و سيتحول. تعلمت أنه من خلال تجسيد التغيير في كل جزيء، كل الطاقة تتغير.
كنت أشعر بالضيق الشديد من أن محيط البحر أصبح أكثر تلوثًا حيث نشأت في جنوب كاليفورنيا.
سأشعر بالغضب الشديد والعجز حيال ذلك. ثم عندما تعلمت عن السماح والتواصل مع جزيئات كل شيء في الكون، بدأت أفعل / أكون هذا الاهتزاز مع المحيط أثناء السباحة فيه أو المشي بجانبه.
لقد شاهدت بنفسي تحول محيط البحر وأصبح أصح.

من خلال دخولي و "طلب" الطاقة للتغيير، تغير العالم من حولي. لم أكن أحتج على التلوث؛ لم أكن أسعى لتغييره بوسائل خارجة عن داخلي.

لم يعد بإمكاني البحث عن المشكلة من خارج نفسي، أدركت أن كياني كان مفتاحًا لتغيير الواقع.

أنا الآن أعيش حياة سحرية، مليئة بالبهجة والإمكانيات. لقد قطعت شوطًا طويلاً من تلك المراهقة الغاضبة الانتحارية.

اليوم أنا أزرع الإمكانيات بفرح بدلاً من الصراع ومجرد البقاء على قيد الحياة.

أسافر من سبعة إلى ثمانية أشهر من العام (وهو ما أحبه) لرؤية العالم وتيسير آكسس والتعرف على بعض الأشخاص الأكثر روعة وشجاعة والذين يسعون لوعيهم. أدير عملي في الوعي الخاص بي، وتزوجت من رجل رائع يوسّع ويغذي حياتي كل يوم.

لن أكون أبداً من الحماقة بما يكفي لأقول أنني "حصلت" على الوعي أو أنني واعية، لأنه بمجرد أن أعتقد أنني قد حصلت عليه، فإن الكون يُظهر لي كيف يمكن الحصول على المزيد بالمطلق.

أقف اليوم محاطة بعالم مليء بالجمال (والعُته) وأستقبل السحر المتلألئ في كل مكان. الوعي أفضل بكثير من المخدرات. الرحلة تستمر، الحياة تتكشف، الأرواح تدعوني لكي أكون عظيمة وأنا أعرف قوة الوعي.

رحلة المليون ميل تبدأ بخطوة واحدة. ما هي الخطوة التي يمكنك القيام بها اليوم؟
أنت مهم ، أنت تعول ، لديك قوة أكبر مما تريد أن تدركه.
حول شانون
احصل على مكالمتك المجانية مع شانون لمزيد من السهولة والوضوح والإمكانيات مع المال

من خلال الانضمام، فإنك توافق على استقبال الاتصالات التجارية من شانون أوهارا. يمكنك سحب الموافقة في أي وقت. سياسة الخصوصية

© حقوق الطبع والنشر 2016-2023 شانون أوهارا · جميع الحقوق محفوظة
info@shannon-ohara.com
+
+
+
الدولة/البلد(مطلوب)
+
=
مستخدمالمكبريعبرشيفرون المتابعةشيفرون أسفلشيفرون الأيمن